وويندوزز

 

وويندوزز

 

وويندوزز

 

الأمان[عدل]

نسخ المستخدمين من ويندوز كانت مصممة في الأساس لتكون سهلة الاستخدام على جهاز حاسوب شخص واحد بدون اتصال بالشبكة، ولاتحوي مميزات أمان مدمجة فيها مُنذ البداية.[25] ومع ذلك، صُمم ويندوز إن تي وخلفائه للأمان (بما في ذلك على الشبكة) وتعدد مستخدمين، ولكن لم يكن مُصمم مبدئيا ومأخوذ في الاعتبار أمان الإنترنت بقدر كبير حيث عندما كانت أول مرة يُطَور فيها في سنين 1990، لم يكن الإنترنت شائعا.[26]

 

وويندوزز

وهذه التصاميم قُدِّمت مع أخطاء برمجية وبما أن ويندوز له شعبية إذاً فهو مستهدف كثيرا من ديدان الحاسوب وكُتّاب الفيروسات. في يونيو 2005، أبلغ بروس شيسنر انه يوجد أكثر من 1000 فيروس جديد ودودة خلال الستة أشهر الماضية.[27] في 2005، وجدت كاسبر سكاي لاب حوالي 11000 برنامج خبيث وفيروسات واحصنة طروادة وثغرات مكتوبة للويندوز كاسبرسكي لاب.[28] لكن مايكروسوفت تطلق ترقيعات أمنية من خلال خدمة تحديث الويندوز تقريباً كل شهر (في الغالب ثاني ثلاثاء من الشهر)، ومع ذلك التحديثات الحرجة تُتاح في فترات زمنية أقصر إذا اقتضى الأمر.[29] وفي إصدارات ويندوز التي بعد ويندوز 2000 الحزمة الخدمية الثالثة (بالإنجليزية: SP3)‏ وويندوز إكس بي يمكن تحميل التحديثات وتثبيتها تلقائياً إن اختار المستخدم هذا الخيار. وكنتيجة لذلك الحزمة الخدمية الثانية من ويندوز إكس بي والحزمة الخدمية الأولى من ويندوز سيرفر 2003، يتم تنزيلها بسرعة أكبر من النسخ السابقة.[30] وخلال سلسلة ويندوز 9x توفر خيار أكثر من مستخدم ولكن لم يكن فيهم مفهوم امتيازات الوصول، ولم يكن يسمح بالوصول المتزامن، ولم يكن بالمفهوم الصحيح لنظام متعدد المستخدمين وبالإضافة إلى ذلك كانت هناك حماية جزئية للذاكرة. وقد حصلوا على انتقادات كثيرة لافتقادهم للامان. وكانت سلسلة ويندوز غن تي على خلاف ذلك تماماً، حيث كانت أنظمة متعددة المستخدمين حقا، وفيها حماية مطلقة للذاكرة. ومع ذلك في الحقيقة العديد من المزايا من كونه متعدد المستخدمين أُلغيت، فقبل ويندوز فيستا، كان أول حساب مستخدم يُنشا خلال عملية التثبيت يكون هو حساب المسؤول، وهو كذلك الافتراضي للحسابات الجديدة. وعلى الرغم من أن ويندوز اكس بي لم يكن له حد في عدد المستخدمين، فإن غالبية المستخدمين المنزليين لايغيرون نوع المستخدم مع القليل من الصلاحيات، وذلك جزئيا بسبب عدد من البرامج التي تطتلب صلاحيات المستخدم المسؤول بدون داعِ – لذا يعمل غالبية المستخدمين المنزليين بحسابات المسؤولين طوال الوقت. ولكن ويندوز فيستا غير هذا[31] من خلال تقديم امتياز ارتفاع النظام يسمى التحكم في حساب المستخدم. وعند الدخول بحساب مستخدم عادي، يتم إنشاء جلسة دخول وغنشاء رمز مميز يحتوي على أغلب الامتيازات الأساسية فقط. وبهذه الطريقة، جلسة تسجيل الدخول الجديدة غير قادرة على إجراء تغييرات من شأنها أن تؤثر على النظام بأكمله. وعند الدخول بحساب من مجموعة المسؤولين، يتم تعيين رمزين منفصلين. الأول يحتوي على كل الامتيازات التي تُمنح عادة للمسؤول، والثاني يكون رمز مقيد مثل الذي يكون مع المستخدم العادي. وبعد ذلك بدأت تطبيقات المستخدم بما فيها ويندوز شيل مع الرمز المقيد، مما أدى إلى انخفاض بيئة الغمتياز حتى تحت حساب المسؤول. وعندما يطلب تطبيق امتيازات أعلى أو يتم الضغط على “التشغيل كمسؤول” يلُظهر التحكم بحسابات المستخدمين تأكيداً وإذا أُعطيت له الموافقة (يتم تشغيل التطبيق بامتيازات المسؤول حتى إن لم يكن المستخدم ضمن مجموعة المسؤولين) فيبدأ تشغيل العملية باستخدام رمز غير مقيد.[32]

وويندوزز

صلاحيات الملفات[عدل]

جميع إصدارات الويندوز من ويندوز إن تي 3 تم صنعها على قاعدة نظام صلاحيات يُشار اليه بـ (AGLP))(Accounts، Global، Local، Permission) الحسابات، عمومي، محلي، صلاحية، AGDLP الذي في جوهره: حيث صلاحيات الملف تطبق على الملف/المجلد في نموذج من “المجموعة محلية” التي لديها بعد ذلك “المجموعة العمومية” كأعضاء. هذه المجموعات العمومية تُمسك المجموعات الأخرى أو المستخدمين اعتماداً على الإصدارات المختلفة المستخدمة من الويندوز. وهذا النظام يختلف عن المنتجات الأخرى مثل اللينكس (بالإنجليزيةجنو/لينكس)‏ أو نيت وير (بالإنجليزيةنوفيل نت وار)‏ وذلك يعود إلى إلى تخصيص “ثابت” للصلاحية يتم تطبيقه على المف أو المجلد. ومع ذلك باستخدام هذه العملية من AGLP / AGDLP / AGUDLP يسمح لعدد قليل من الأذونات الثابتة ليتم تطبيقها ويسمح للتغييرات السهلة لحساب المجموعات دون تطبيق أذونات الملف على الملفات والمجلدات.

وويندوزز

برنامج Windows Defender[عدل]

أصدرت مايكروسوفت في 6 يناير 2005 إصدار تجريبي من مايكروسوفت مضاد التجسس، معتمداً على مضاد تجسس جاينت. وفي فبراير من العام 2006، برنامج مايكروسوفت انتي سباي وير تحول إلى ويندوز ديفيندر مع الإصدار بيتا 2 وويندوز ديفندر هو برنامج مجاني صُمم للحماية من برمجيات التجسس والبرامج الغير مرغوب فيها الأخرى وأصبح مستخدمي ويندوز إكس بي وويندوز سيرفر 2003 الذين يملكون نسخ اصلية من مايكروسوفت ويندوز يستطيعون تحميل البرنامج مجانا من الموقع الإلكتروني لمايكروسوفت، وأصبح بعد ذلك ويندوز ديفندر كجزء من ويندوز فيستا و7.[33] وفي ويندوز 8، تم دمج ويندوز ديفندر ومايكروسوفت سيكيورتي اسينشيالز في برنامج واحد تحت اسم ويندوز ديفندر معتمداً على مايكروسوفت سيكيورتي اسينشيالز، مع مميزاته وواجهة استخدامه. وبالرغم من أنه يكون مُفعّل تلقائياً إلا أنه يمكن إيقافه لاستخدام مضاد فيروسات اخر.يوجد أيضاً برنامج ازالة البرامج الضارة من ويندوز (بالإنجليزية: Windows Malicious Software Removal Tool)‏[34] والبرنامج الاختياري فاحص الامان من مايكروسوفت هما اداتان مجانيتان مختصين بالامان مقدمين من مايكروسوفت.

تحليل من طرف ثالث[عدل]

في مقال معتمِد على تقرير سيمانتك [35] و internetnews.com وصفوا مايكروسوفت ويندوز بأنه يحوي “اقل عدد من الترقيعات وأقصر فترة تطوير للترقيعات من أنظمة التشغيل الخمسة التي رصدت في الستة أشهر الاخيرة من 2006.[36] وفي دراسة اجريت بواسطة “كيفين ميت نيك” وشركة الاتصالات التسويقية المعاصرة في عام 2004 وُجد أن نسخة من ويندوز إكس بي مع الحزمة الخدمية الأولى غير محمية وغير مرقعة دامت لمدة 4 دقائق في الإنترنت قبل أن يُشتبه بها، وأيضا نسخة غير محمية وغير مرقعة من ويندوز سيرفر 2003 تم الاشتباه بها بعد أن دامت في الإنترنت لمدة 8 ساعات[37]، وهذه الدراسة لا تنطبق على أنظمة ويندوز اكس بي التي تعمل مع تحديث الحزمة الخدمية التي الثانية أطلقت في اواخر 2004، التي وعلى نحو واسع دعمت الامان في ويندوز اكس بي. [يحتاج لمصدر] جهاز الحاسوب الذي كان يعمل بنظام ويندوز اكس بي الحزمة الخدمية الثانية لم يتم الاشتباه به. وفي دراسة تحالف الأمن الوطني المعلوماتي AOL في أكتوبر 2004 أصرت على انه ثمانين بالمئة 80% من مستخدمي ويندوز اصيبوا باخر برنامج تجسس وبرنامج التسلل الدعائي [يحتاج لمصدر] الكثير من الوثائق متاحة لتصف كيفية زيادة أمن منتجات مايكروسوفت ويندوز. الافتراحات النموذجية تحتوي على نشر مايكروسوفت ويندوز خلف العتاد أو برنامج الجدار الناري وتشغيل برامج مضادة للفيروسات وبرامج التجسس وتثبيت الترقيعات كلما أصبحت متاحة من تحديثات الويندوز.[38]

وويندوزز

برمجيات المحاكاة[عدل]

المحاكاة تسمح باستحدام نفس تطبيقات ويندوز بدون استخدام نظام مايكروسوفت ويندوز وتشمل:

واين هو برنامج مجاني مفتوح المصدر ينفذ واجهة برمجة تطبيقات ويندوز، يسمح للمستخدم بتشغيل تطبيقات ويندوز على منصات x86، متضمناً اللينكس ونظام ماك اكس، وأشار مطورو واين إليه على أنه “طبقة توافق”[39]، وتستخدم ستايل ويندوز لواجهات برمجة التطبيقات ليحاكي بيئة ويندوز.

كروس اوفر – حزمة من واين مع خطوط مرخصة. مطورو البرنامج هم مساهمون عاديون، وركزو على تشغيل تطبيقات واين المدعومة رسمياً.

كيديجا – ترانس جيمينج تيكنولوجيز شركة مملوكة لواين، صمم خصيصا لتشغيل الألعاب المكتوبة لمايكروسوفت ويندوز تحت اللينكس.

إصدار آخر من كيديجا يعرف باسم سايدر يستخدم من قبل بعض ناشري ألعاب الفيديو ليقومو بتشغيل ألعاب مايكروسوفت ويندوز على نظام تشغيل أو إس 10. حيث ان واين كان مرخصا تحت LGPL، لم يتمكن كيديجا من إدخال التعديلات التي أجريت لواين إلى مصدر البرنامج المملوك لواين. و أوقف كريديجا خدماته في فبراير من العام 2011.

داروين – مبني أيضاً من واين لمعالجات باور بي سي لأجهزة ماكنتوش التي تعمل بنظام X لتشغيل واين في أعلى المحاكيات السريعة. أجهزة ماكنتوش المزودة بمعالجات انتل تسخدم نفس برنامج واين مثل أنظمة شبيه اللينوكس المعتمدة على منصة x86.

نظام ري اكت – هو نظام تشغيل مفتوح المصدر وهذا النظام يريد تشغيل نفس التطبيقات كويندوز، وصمم في الأساس ليحاكي ويندوز ان تي 4.0، ويهدف الآن إلى التوافق مع ويندوز اكس بي وفيستا و7. إنه في مرحلة التطوير منذ العام 1996.

نظام فريدوز – هو نظام مفتوح المصدر يحاول إنشاء محاكي ويندوز لمنصات x86، وقُرر ان يصدر تحت رخصة جنو العمومية. بدأ في 1996 بواسطة ريس كي سيلين، ولم يتم اكمال هذا المشروع أبداً، وصل فقط لمرحلة مناقشة التصميم التي اظهرت العديد من الروايات المختلفة حتى علق في 2002.

 

وويندوزز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Main Menu